تابع تعلّم اللغات مع دورات التعليم المختلط من معاهد كابلان

سنعيد افتتاح معاهدنا حول العالم مع الحرص المطلق على سلامتك. إذا كنت تفكّر بالسفر الآن، نعلم أنّك ستكون متحمّساً وقلقاً قليلاً. لذلك، سنتّخذ جميع الاحتياطات اللازمة لمساعدتك على الشعور بالراحة خلال فترة تعّلمك للغة معنا. 

تابع تعلّم اللغات مع دورات التعليم المختلط من معاهد كابلان


العودة إلى المعهد بعد هذه الاستراحة

لربما كانت لديك خططاً للدراسة أو تعلّم اللغة هذا العام واضطررت إلى إلغائها. أو لربما أدركت خلال الأشهر القليلة الماضية أنّك تودّ خوض تجربة مميزة لتعلّم اللغة في الخارج. 

سواءٌ كانت فترة انقطاعك عن التعلّم والدراسة قصيرة لعدة أشهر أو طويلة لسنوات عدة. فإنّ أفضل وقت لتعلّم اللغة هو الوقت الذي تودّ أنت أن تتعلّم فيه. ستشعر، بعد ابتعادك عن التعلّم والدراسة لبعض الوقت، أنّك أكثر حماساً لتحقيق أهدافك. ستعرف ما الذي تريد القيام به بدقة ولماذا يحتاج إلى العمل الجاد. ستكون جاهزاً أكثر لقبول التحديات الجديدة وغمر نفسك بشكلٍ كامل في هذه التجربة المميزة.

ما هو التعليم المختلط/ المدمج؟

طلاب في الصف - تابع تعلّم اللغات

مع بدء عودة الأمور إلى طبيعتها، مازلنا نوفّر مزيجاً بين الدروس الحيّة (التي يأتي إليها الطلاب شخصياً) وبين التعليم الإلكتروني عبر الإنترنت. ستتمكّن على الأرجح، وبحسب المكان الذي تتعلّم فيه وتبعاً لتفضيلاتك الشخصية، من تعلّم اللغة في صفٍ دراسي مع معلّمٍ وطلاب آخرين. بينما ستقوم بتتمة تعليمك (وربما بعض الأنشطة الاجتماعية أيضاً) عبر الإنترنت – وتقوم ببعض هذه الأنشطة بشكلٍ منفرد وبعضها الآخر مع طلاب آخرين. ستتمكّن من القيام بالتدريبات اللغوية الخاصة بالمفردات والقواعد، الاختبارات والوظائف لتقوم بتدعيم ما تعلّمته في الصف.

فوائد التعليم المختلط/ المدمج

يعني تعلّم اللغة عن طريقة برنامج التعليم المختلط أنّك لست بحاجة إلى قضاء ثماني ساعات في الصف الدراسي لخمسة أيام بالأسبوع. لن تحتاج إلى أن تتنقّل عبر المدينة التي ستدرس فيها كثيراً، مما يعني أنّك ستصرف نقوداً أقل على المواصلات. كما أنّك لن تضطر لصرف الكثير من النقود على المقاهي والمطاعم أيضاً. سيكون هذا الخيار مناسباً جداً إذا كانت لديك ميزانية دراسية محدودة. 

يوفر التعليم المختلط أيضاً – عدا عن تلك الفوائد اللوجستية والعملية – الكثير من الفوائد التعليمية أيضاً.

  • يحتاج تعلّم اللغة إلى التكرار. يمكنك أن تقضي وقت الدراسة عبر الإنترنت في تكرار ما تعلّمته في الصف، بحيث تستطيع الانتقال إلى مواضيع جديدة عند العودة إلى المعهد بشكلٍ شخصي. 
  • يمكنك أن تعيد تنشيط معلوماتك حول القواعد والمفردات عبر الإنترنت واستخدام الحصص الدراسية في الصف للتدرّب على الأشياء التي يصعب القيام بها عن بعد، كاللفظ والمحادثة.
  • يمكنك التركيز على الجوانب الأصعب والأدق من خلال التعلّم عبر الإنترنت، ودراستهم في الأوقات والتواتر المناسبين لك. وعند عودتك إلى الصف، يمكنك استخدام هذا الوقت للتركيز على غمر نفسك باللغة دون الحاجة إلى التركيز على فهم كل كلمة وجملة تصادفك. 
  • إذا صادفت أشياء لم تتمكّن من فهمها عند التعلّم عبر الإنترنت، يمكنك أن تنشئ قائمة بالأسئلة لتأخذها معك إلى الصف في الدرس القادم. 

 

تواصل مع معاهد كابلان الدولية

شارك المقال
فيسبوك تويتر جوجل+ بينتريست إيميل
مقالات ذات صلة